2014208194886850954305429073536587122329624690425325324442245234212525005225230060241046210872575234800005425858557245242100956846223409561555



creativein5

نعمل كشركاء من خلال تقديم خدمات فريق عمل متعدد الخبرات ونضع خبراتنا التراكمية عملية و أكاديمية في شركات عالمية و في الأسواق ( المصرية - الإماراتية - السعودية ) لمدة تزيد عن 26 عام بين يديك لنفتح لشركتك خبرات لم تكن تتوفر الا من خلالجهد و وقت و هما عنصري النجاح الدائم .نقدم لكم خلاصة هذه الخبرات لنضع أيديكم علي أهم العناصر المؤثرة لفهم أليات التسويق و المبيعات و وضع الخطط البيعية و التسويقية و دراسات الجدوي الاقتصادية و تقديم الإستشارات الإدارية و الدعم من خلال فريق عمل متنوع الخبرات . نتائجنا تعظيم أرباحك و خفض المخاطر .

التحفيز وإدارة الافراد



الفريق في العمل يشترك بالمعلومات، الآراء، الأفكار، الدعم المعنوي، الوقت، والواجبات.. مما يفرض عليهم وضع أهداف مشتركة. وتبادل الآراء معهم ليصلوا إلى إجماع مشترك، وكفريق يسعون لتحسين نوعية المنتج، أو طريقة العمل، أو زيادة الإنتاجية، أو غيرها مما تفرضه طبيعة العمل مع الجماعه، ولا بأس وصف طريقة العمل أو زيادة الإنتاجية، أو غيرها مما تفرضه طبيعة العمل مع الجماعة، ولا بأس من وصف طريقة العمل للآخرين دون مقابل شخصي، ولا ننسى هنا استشارة جميع اعضاء الفريق في حل المشكلات التي تواجههم خلال العمل كما لا بد من الصبر على تحمل وجهات النظرالمختلفة لبعضهم البعض، وعدم الإلتفاف عليها .
ومن خلال التفهم للطبيعة البشرية التي تحب تحقيق الذات، وتطمح لتعزيز الآخرين، واحترامهم يجب ادراك مدى أهمية شحذ همم الموظفين من خلال الحوافز المادية، والمعنوية، والمكافآت لتحسين أدائهم.
ويلاحظ أن التحفيز قد يجعلك تتغلب على كثير من المعوقات التي تواجهك في عملك.
ويشترط في القيادي المحفز أن يوفر الثقة، والطمأنينة، والأمن، والإحترام لظروف عمله بصدق، وواقعية، ولا بد أن تقر أن اعترافك بجهد الآخرين، وثنائك على نجاحهم لا يؤثر على نجاحك، فبادر بذلك إما مباشرة لمن يستحقه، أو أمام الآخرين من خلال تعزيزك لإنجازهم.
ولا بد إنك تتفق معنا على أن العمل بروح الفريق يلغي العناد والكبر، والكسل، فالعمل الجماعي يطهر النفوس، ويوحدها نحو أهداف كبرى يشترك الجميع في الوصول إليها وللكل يد في بلوغها.
ومما لا شك فيه أن العلاقات الإنسانية خلال مراحل العمل الجماعي تنشط، وتضطرب، تماما كما ينشط العمل وتزداد الإنتاجية إذا ما أحسنت قيادة الفريق، ويجب أن نعترف بأن المتفائلين في عملهم يبنون المعنويات فيمن يتعاملون معهم كما أنهم يعطون الوظيفة أفضل ما لديهم، وهم دائماً يبحثون عن طريق ناجحة لتطوير العمل، والفريق.
أما المتشائمون فغالباً ما يتخلون عن عملهم ببساطة لنظرتهم التشاؤمية تجاه أمورهم، وأعمالهم، وكثيراً ما يمضون أوقاتهم في البحث عن وظيفة أفضل، كما أنهم يشيعون جواً من السلبية فيمن يتعاملون معهم.
ولو أتيح الخيار بين شخص عاليّ الكفاءة، لكنه سلبي يؤثر على معنويات الفريق، وآخر إيجابي، لكنه متوسط الكفاءة، فإن الإحتمالات سترجح الشخص الإيجابي الفاعل الممتلئ بالتفاؤل، والثقة للمساهمة على المدى الطويل، وذلك انطلاقاً مما قاله أحد المدراء التنفيذيين:
(يمكنك أن تعلم المهارات، ولكن لا يمكنك أن تعلم المواقف). ومن موقف المتشائمين قد تخلص بشعار يقول الأمور سيئة ولن تتحسن، ولماذا تحصل مثل هذه الأشياء لي؟
أما المتفائلون فشعارهممهما كانت الظروف، ومهما كان موقفي، المهم أن أستمر بشكل مريح(
ونعترف أن المتفائلين ينظرون إلى الأمور، بموضوعية وحماس دون أن يؤثر ذلك على قراراتهم تجاه عملهم فعندما يكون المتفائل غير متفق مع القضايا، والسياسات، وأساليب عمل، أو مشروع ما فإنه يبدي اعتراضه دون أن يكون مزعجاً فهو يركز على الحلول دون التركيز على المشاكل.
فكن، عزيزي، إيجابياً مرحاً، ومتفائلاً في قيادتك لفريقك حتى نستطيع تخطي المعوقات والمشكلات بنجاح... ولتبق دائماً في المقدمة.

إعداد قالب نظام حوافز لموظفيك  إسأل عن هديتك ملف كامل عن التحفيز المعنوي


آراء:

إرسال تعليق

يسعد فريق عمل Creative In5 ان يقدم خدماته في مجال الاستشارات الادارية و التسويقية و دراسات الجدوي و يسعدنا تفاعلكم بالتعليق و سيتم التواصل معكم عبر الموقع او اترك ايميلك في حال رغبت بالتواصل المباشر

كافة الحقوق محفوظةلـ CREATIVE IN5 | استشارات ادارية تسويقية دراسات جدوي 2016
يتم التشغيل بواسطة Blogger.